عمان- الراي - أنهت مبادرة «شركتنا»، التابعة لمؤسسة الجود والتي تهدف إلى زرع بذور ريادة الأعمال، تدريب المعلمين المشرفين على 650 مشروعا على كيفية إشراك المجتمع في مشاريعهم الانتاجية التي تقوم المبادرة بتفيذها في العام الدراسي الحالي في جميع مديريات المملكة. 
وتقوم «شركتنا»، والتي تنفذ بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم،  باستثمار مبلغ 200 دينار كرأسمال في مشاريع تجارية وإنتاجية، يحدد أفكارها وينفذها طلبة الصف الحادي عشر، تحت إشراف مديري المدارس ومعلميها الذين يتلقون تدريبا خاصا بهذا الموضوع.
ولضمان استمرارية المشروع، يتم ترحيل رأسمال كل مشروع للعام الدراسي المقبل، ما يُمكن طلبة الصف الحادي عشر في ذلك العام من المشاركة في مشروع جديد وخوض تجربة «شركتنا». وفي نهاية العام الدراسي، يتم توزيع الأرباح بين الطلبة والمعلمات، كما تخصص نسبة لمشاريع تعنى بتحسين بيئة المدرسة.
وتضمن التدريب عدة مواضيع جديدة منها، كيفية إشراك المجتمع المحلي في المبادرة وزيادة التفاعل بين الطلبة الذين ينفذون المشروع وأفراد المجتمع المحلي. 
أيضا تم مشاركة المشرفين بعدة أفكار من شأنها تعزيز التفاعل مع المجتمع المحلي مثل امكانية استضافة رياديين أعمال في المناطق المحيطة في المشروع لمشاركة تجاربهم مع الطلبة والمعلمين، والمساهمة في حل التحديات ويكونون بمثابة مصدر إلهام للطلبة.  
كما أكد التدريب على أهمية تنظيم البازارات التي يتم من خلالها تعرفة المجتمع المحلي بمشاريع المبادرة وما ينتجه الطلبة، وكيف يمكن لهذه البازارات أن تطور من مهارات التواصل لدى الطلبة، بالإضافة إلى اقتراح إقامة البازارت خارج حدود المدرسة وبالاشتراك مع المجتمع المحلي. 
أيضا تطرق التدريب إلى أهمية استخدام قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة لكل مشروع، وعرض قصص النجاح والمنتجات وتواصلها مع صفحات أخرى، وكيفية زيادة المتابعين وغير ذلك. 
يذكر أن شركتنا تنفذ السنة الحالية في 650 مدرسة حول المملكة، بعد أن حققت نجاحا كبير في سنتها الثانية حيث وصلت الأرباح إلى أكثر من ربع مليون دينار حققتها  86% من المشاريع في «شركتنا» في ذلك العام من أصل 630، فيما بلغت نسبة المدارس التي لم تحقق  ربحا 125 فقط، والمدارس التي خسرت 2% فقط.